أخبار التواصل
جمهور شباب طاطا يعتدي على حافلة الفريق الزائر٠      مدينة أيت ملول تحتضن ندوة حول المسؤولية الاجتماعية للمقاولة      استئنافية أكادير تؤجل من جديد ملف محاكمة الزميل ” محمد بوطعام ”      خطير : ثلاثة لصوص ملثمين يهاجمون سيارة لنقل الأموال بأيت أورير نواحي مراكش لكن محاولتهم باءت بالفشل ؟      إيداع أفراد العصابة الإجرامية المتورطة في اختطاف رضيع مستشفى ابن طفيل بسجن لوداية بمراكش      شقيق مدرب وطني يضع حدا لحياته بواسطة بندقية صيد      مضطرب نفسي يحمل فأسا ويحفر بمحيط قبر ولي صالح لهذا السبب….      كلية الٱداب والعلوم الإنسانية جامعة ابن زهر بأكادير تختار الأستاذ أحمد مسعاية لافتتاح أنشطتها الثقافية خلال الموسم الجامعي الجديد      طاطا : الخنازير البرية حولت عدد من دواوير إلى جحيم لا يطاق بعدما خربت الحرث و الزرع بالمنطقة      أكادير.. “الحلوى المهلوسة” خطر يهدد تلاميذ المؤسسات التعليمية     
أخر تحديث : السبت 29 يوليو 2017 - 9:17 صباحًا

تفشي ظاهرة غريبة في الفايسبوك تجعل من مجرمين أبطالا قوميين

mohamed abouri | بتاريخ 29 يوليو, 2017

secrets-facebook-tricks

تداولت بعض وسائل التواصل الاجتماعي مؤخرا أخبارا غير صحيحة مفادها أن ثمة شبهات تحوم حول حادث سقوط أحد الأشخاص من أعلى جرف موروبيخو بالحسيمة في الأيام القليلة الماضية، والحقيقة أن هذا الحادث وقع بشكل عادي وطبيعي كما تقع باقي الاحداث العرضية للبشر، ولا يحتمل أي تأويل ولا أية قراءة في اتجاه التآمر ولا الانتقام كما ذهبت الى ذلك بعض التدوينات على الفايسبوك، لأن الشخص المعني الذي ينحدر من مدينة الناضور ويسكن بها، والذي يرقد حاليا بالمستشفى الاقليمي محمد الخامس بالحسيمة لتلقي الاسعافات والعلاجات الضرورية جراء سقوطه من جرف مروروبييخو، مطلوب للعدالة وصدرت في حقه مذكرة بحث قضائي لارتكابه لجريمة القتل العمد بالناضور، كما أفادت مصادر مقربة من المصالح الأمنية، ولا تربطه أية علاقة لا من قريب ولا من بعيد بالاحتجاجات ولا يعد من نشطائها.

مناسبة هذا الكلام تتجلى في تنامي ظاهرة نشر الأخبار الزائفة والمغالطات دون تحري الحقيقة والبحث والتأكد من المعلومة قبل الإقدام على نشرها للعموم، حيث كل من كان ضحية لأي حادث إلا وانتصبت بعض الحسابات الفايسبوكية بخلفيات غير بريئة لتجعل منه بطلا قوميا مستهدفا من قبل أجهزة الدولة، حتى وان كان لصا محترفا أو قاتلا وقاطع طرق، كما حدث مؤخرا عندما أقدم أحد سجناء الحق العام بالسجن المحلي بالحسيمة على الاضراب عن الطعام، وأعطي للموضوع أكثر مما يستحق، واعتباره مناضلا وكذا وكذا، والواقع أنه محكوم عليه بالسجن لارتكابه لجريمة العنف ضد الأصول، حيث كان يضرب والديه ويذيقهم مختلف أنواع العذاب والاهانة.

وفي الأخير نهمس في أذن هؤلاء المغرضين ونقول لهم اتقوا الله في أنفسكم من عتاب ضمائركم عندما تستفيق يوما وتندمون حيث لا ينفع الندم.