أخبار التواصل
جمهور شباب طاطا يعتدي على حافلة الفريق الزائر٠      مدينة أيت ملول تحتضن ندوة حول المسؤولية الاجتماعية للمقاولة      استئنافية أكادير تؤجل من جديد ملف محاكمة الزميل ” محمد بوطعام ”      خطير : ثلاثة لصوص ملثمين يهاجمون سيارة لنقل الأموال بأيت أورير نواحي مراكش لكن محاولتهم باءت بالفشل ؟      إيداع أفراد العصابة الإجرامية المتورطة في اختطاف رضيع مستشفى ابن طفيل بسجن لوداية بمراكش      شقيق مدرب وطني يضع حدا لحياته بواسطة بندقية صيد      مضطرب نفسي يحمل فأسا ويحفر بمحيط قبر ولي صالح لهذا السبب….      كلية الٱداب والعلوم الإنسانية جامعة ابن زهر بأكادير تختار الأستاذ أحمد مسعاية لافتتاح أنشطتها الثقافية خلال الموسم الجامعي الجديد      طاطا : الخنازير البرية حولت عدد من دواوير إلى جحيم لا يطاق بعدما خربت الحرث و الزرع بالمنطقة      أكادير.. “الحلوى المهلوسة” خطر يهدد تلاميذ المؤسسات التعليمية     
أخر تحديث : الأربعاء 6 سبتمبر 2017 - 1:47 مساءً

حمل السلاح الابيض بدون مبرر والإدمان على القرقوبي : أخطر الظواهر الإجتماعية ؟

mohamed abouri | بتاريخ 6 سبتمبر, 2017

قد أجد نفسي مضطرا لكتابة هذا المقال الصحفي ، الذي عنوانه أعلاه ، والذي استأثر الرأي العام المحلي بالمدينة وزوارها منهم السياح الأجانب ، والفعاليات الجمعوية على اختلافها ، وذلك نظرا لخطورة الأفعال الجرمية التي ترتكب بواسطة الأسلحة البيضاء ، والتي تنامت وتناسلت  من طرف المنحرفين والجانحين وذوي السوابق العدلية .

ولا أسرد عليكم تفاصيل وتداعيات سيناريوهات الاعتداءات الجسدية التي طالت أعداد هائلة من ساكنة المدينة وزوارها منهم السياح الاجانب الذين لم يسلموا من بطش حاملي هذه الأسلحة البيضاء دون سند قانوني او مبرر ، بل الجميع على علم بهذه التداعيات وخطورتها ، ومجرياتها هنا وهناك … في هذا الحي اوذاك …  )والمشرع المغربي كان حكيما ، حينما وضع بين دفتي القانون الجنائي مادة تحمل رقم400 ) كان صائبا وحريصا على سلامة المواطنين وارواحهم ، حيث شدد العقوبات نحو مرتكبي الضرب والجرح بواسطة السلاح الابيض ، معتبرا هذا الفعل جريمة يعاقب عليها القانون من شهر سجنا نافدا، الى سنة سجنا نافدا مع غرامة مالية من 1000درهم الى 3500 درهم ، الاان التعديل الذي ادخل على المدونة الجنائية سنة 2011 ، أصبح يجرم حمل السلاح الأبيض دون أي سند قانوني وشدد العقوبة السجنية في ذلك ، حيث من استعمل سيفا يعاقب بسنتين سجنا نافدا ، وهنا لاأرى مانعا في اعتقادي من تفعيل كل ماسلف ذكره في الوقت الحالي ، لان ضحايا الضرب والجرح بواسطة الأسلحة البيضاء كثر يعدون بالعشرات تحت تأثير المخدرات ( القرقوبي) هذاالنوع من المخدرات الخطير ، والذي يجعل مستهلكيه في هيجان وهيستريا يفعلون اشياء وهم لايشعرون بما يفعلون .،

وخلاصة القول ، مشكل التعاطي للمخدرات ، من أخطر مشاكل العالم المعاصر، أسبابه متنوعة ، و أثاره مدمرة تهدد المئات من الشباب ، و تتطلب مشاركة و تدخل الجميع لمحاربتها ، بوضع برامج خاصة ، و مخططات معقولة التي بإمكانها أن تساعد على إعادة إدماج المدمنين، لتحويلهم الى مواطنين صالحين ، مع بذل كل المجهودات لمنع إنخراط شباب جدد في عالم المتعاطين للمخدرات ،فالمجتمعات تتقدم و تزدهر سياسيا، و اقتصاديا، و اجتماعيا، و ثقافيا، و رياضيا … الخ ، بقوة، و صحة ، و سلامة شبابها…  فمتى يتم تفعيل” المادة 400 “من القانون الجنائي وماأدخل على المدونة الجنائية من تعديلات حول حمل الاسلحة البيضاء دون سند قانوني ، من طرف المقرقبين ؟ أو تحت تأثير .

مراكش : عبد الصادق مشموم